منتدي المخرطة CNC
زائرنا الكريم
زيارتكم تسرنا ولها حسابات عندنا فلاتحرمنا بكرم تسجيل اسمائكم بمنتدى مهندسين التشغيل المكنى(هدفنا تبادل المعلومات الثقاقيه والفنيه)

مهندس/عبدالمحسن عبدالعزيز

منتدي المخرطة CNC

خراطه-تفريز-cnc
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
يشكرالمهندس عبدالمحسن محمدعبدالعزيز السادة الزملاء وهم المهندس محمد ابراهيم خلف الله /محيى عبدالمجيد شحاته/علاء الدين اسماعيل/محمدالهادى عبد المجيد/صبحى سيداحمد/ابوزيد عبدالعزيز/احمد شاكر/عاطف عامر/سامح محمد عبدالحليم/صبرى عبدالله/اسامه جمال/وجميع المهندسين الزملاء
يرحب المهندس عبدالمحسن محمدعبدالعزيز /بجميع اعضاء المنتدى وبأسره المكانيكا العلمى بالفنيه المتقدمه وهم احمد العجوز/عبد الرؤف مصطفى /جمال عبدالمحسن/محسن على امام
المهندس/عبدالمحسن عبدالعزيز يرحب بكم فى منتدى التشغيل المكنى ويرحب بأسره الفنيه المتقدمه خمس سنوات واسره الشهيد طيار
المواضيع الأخيرة
» تحميل برنامج box ford v 10 cad cam
الأحد 13 مارس 2016, 18:30 من طرف طا لب

» سلسلسه شرح الهوب ماشين
السبت 27 فبراير 2016, 09:18 من طرف Admin

» كتاب فى cnc
الأحد 08 نوفمبر 2015, 07:21 من طرف ممدوح السيسى

» كاوتش السيارات
الأحد 14 ديسمبر 2014, 15:55 من طرف Admin

» كتاب عمليات التشغيل للصف الخامس في المدارس الفنية المتقدمه نظام 5 سنوات
الجمعة 29 أغسطس 2014, 10:56 من طرف ممدوح السيسى

» صناعه التروس بانواعها
السبت 31 مايو 2014, 20:11 من طرف mhmd

» انواع المخارط
السبت 10 مايو 2014, 22:43 من طرف hasan86

» CNC & CAM Programming
الثلاثاء 06 مايو 2014, 22:21 من طرف أمير المرناقي

» برنامج box ford
الخميس 27 مارس 2014, 03:05 من طرف elgammal

منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ديسمبر 2016
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 هذا الذي أوردني الموارد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد



الدوله/المدينه الدوله/المدينه : جزيره السعاده
تاريخ الميلاد : 20/07/1990
تاريخ التسجيل : 02/04/2010

مُساهمةموضوع: هذا الذي أوردني الموارد   الأحد 01 ديسمبر 2013, 11:06

هذا الذي أوردني الموارد
 من طرف Admin في الخميس نوفمبر 21, 2013 7:34 pm
[size=18]اللسان طريق الجنة أو النار
عناصر الخطبة :
1) تمهيد
2) اللسان وصلته بالأعضاء وبالإيمان .
3) البعد عن اللغو .
4) خطورة الكلمة .
5) صور من آفات اللسان.
6) وسائل حفظ اللسان .
7) السلف واللسان
تمهيد
الحمد لله الجليل الشأن، الواسع السلطان، الآمر عباده بحفظ اللسان، القائل : « الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الإِنسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ » [الرحمن:1-4].
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الواحد الديان، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبده ورسوله
اللسان وصلته بالأعضاء وبالإيمان:
فإن نعم الله على الإنسان لا تُعد ولا تحصى، ومن هذه النعم العظيمة والجليلة نعمة اللسان، قال تعالى : «ألم نجعل له عينين * ولساناً وشفتين»
ولقد وصَّى الله جل وعلا عباده المؤمنين بأن يتقوه -سبحانه وتعالى- في هذا العضو.
قال تعالى : « يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا» [الأحزاب:70].
إن جميع الأعضاء يدور صلاحها على صلاح اللسان، كما جاء في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي  قال: «إذا أصبح ابن آدم، فإن الأعضاء كلها تُكَفِّر اللسان -أي تذل وتخضع له- تقول له: اتق الله فينا، فإن استقمت استقمنا، وإن اعوججت اعوججنا»[حسنه الألباني في صحيح سنن الترمذي (1962)].
اللسان هو الميزان الذي توزن به الرجال، وتعرف به أقدارها، ما صلح منطق رجل إلا ظهر ذلك على سائر عمله، ولا فسد منطق رجل إلا عرف ذلك من سائر عمله.
قال صلى الله عليه وسلم : «لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه»[حسنه الألباني في السلسلة الصحيحة (2841)].
البعد عن اللغو :
وقال تعالى : «قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ» [المؤمنون:1-3].
وحث الإسلام المسلم أن لا يُحدِّث بكل ما سمع، قال النبي صلى الله عليه وسلم : «كفى بالمرء كذبًا أن يحدث بكل ما سمع»،
كما نهى المسلم أن يكون ثرثارًا أو متشدقًا أو متفيهقًا، قال صلى الله عليه وسلم : «وإن أبغضكم إليّ وأبعدكم منى يوم القيامة الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون». [رواه الترمذي]،
والثرثار هو كثير الكلام تكلفًا، والمتشدق المتطاول على الناس بكلامه ويتكلم بملء فيه تفاصحًا وتعظيمًا لكلامه، والمتفيهق هو المتكبر.
خطورة الكلمة :
وفى الصحيحين من حديث أبى هريرة واللفظ للبخاري أنه صلى الله عليه وسلم قال : «إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله، لا يلقي لها بالاً يرفعه الله تبارك وتعالى بها درجات، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم».
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «كان فيمن قبلكم رجلين كان أحدهما صالحا وكان الآخر مسيئاً، فكان الرجل الصالح يأمر هذا وينهاه، فلما طال الأمد قال: والله لا يغفر الله لك، فقبضهما الله، فأوقف هذا بين يديه، وقال: من يتألى عليَّ أن لا أغفر لفلان، قد غفرتُ له وأحبطتُ عملك». [أخرجه مسلم] قال أبو هريرة: تكلم بكلمة أوبقت دنياه وآخرته.
الزواج يقع بكلمة والطلاق كذلك يقع بكلمة،وكذلك العتق والرجعة ولو كان الرجل مازحاً قال صلى الله عليه وسلم : «ثلاث جدهن جد وهزلهن جد: النكاح والطلاق والرجعة» [رواه الترمذي وغيره].
من آفات اللسان :
الكذب :
كلمة،وهي رذيلة خلقية ، قال  :«إياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار،وما يزال العبد يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً» [متفق عليه].
الغيبة :
ما هي إلا كلمة قال الله تعالى : «ولا يغتب بعضكم بعضاً أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه» [الحجرات:12]،ولما عرج بالرسول صلى الله عليه وسلم مر بأقوام لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم، فسأل عنهم : من هؤلاء؟ قال جبريل : هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم».
و قال عليه الصلاة والسلام : «الربا اثنان وسبعون باباً أدناها مثل إتيان الرجل أمه، وإن أربا الربا استطالة الرجل فى عِرْضِ أخيه المسلم»[صحيح الجامع (3537)].
المراء والجدال والخصومة :
نوع من إضاعة الجهد والوقت فيما يوغر الصدور ويولد الأحقاد عن طريق الكلمة ، يقول عليه الصلاة والسلام : «ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل» وفي البخاري : «إن أبغض الرجال إلى الله الألد الخصم».
القذف :
كلمة،يعاقب عليها القاذف ، بثمانين جلدة تلهب ظهره، قال الله تعالى : (( وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ )) [النور:4].
قال صلى الله عليه وسلم : «من قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله ردغة الخبال حتى يخرج مما قال». [الألباني في الصحيحة (437)] وردغة الخبال : عصارة أهل النار.

النميمة
كلمة، وهي الحالقة، حالقة الدين لا حالقة الشعر، يوم ينقل ذلك الرجل الذي لا يخاف الله ولا يتقيه، تلك الكلمات التي تأجج نار الفتنة وتورث البغضاء وتفرق بين الأحبة والعياذ بالله.
يقول تعالى : (( وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ * هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ )) [القلم:10-11] أي: يمشي بين الناس بالنميمة.
وقال صلى الله عليه وسلم : «لا يدخل الجنة نمام» [متفق عليه].
اللعن :
كلمة يطلقها الرجل ، يقول عليه الصلاة والسلام : «لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة» [رواه مسلم].
واللعن هو الطرد من رحمة الله..
ويقول صلى الله عليه وسلم : «ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء» ، وفي حديث أبي الدرداء مرفوعاً : «إن العبد إذا لعن شيئاً صعدت اللعنة إلى السماء فتغلق أبواب السماء دونها ثم تهبط إلى الأرض، فتغلق أبوابها دونها ثم تأخذ يميناً وشمالاً فإن لم تجد مساغاً رجعت إلى الذي لُعن، فإن كان أهلاً وإلا رجعت إلى قائلها»[رواه أبو داود وحسنه الألباني] ، وقال عليه الصلاة والسلام : «لعن المؤمن كقتله»[متفق عليه].
السب والشتم :
ما هو إلا كلمة ، قال عليه الصلاة والسلام : «سباب المسلم فسوق» [رواه البخاري ومسلم].
وأعظم السب على وجه الدنيا هو سبُّ الرَبّ جل وعلا بنسبة النقص أو الولد له سبحانه وتعالى ،، ويأتي تحته درجة أقل منه : وهي سب الأنبياء والرسل، وسب الملائكة، وسب الصالحين، وعلى رأسهم الصحابة، في الحديث الصحيح : «من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين».
أسمعت أولئك الذين يتكلمون في عرض أصحاب رسول الله؟! فقد قال بعضهم : ما رأينا أكبر منهم بطوناً ولا أجبن عند اللقاء، فأنزل الله عز وجل آيات من فوق سبع سماوات : (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ) [التوبة:65] كنا نقضي الأوقات حتى تمر الساعات.. (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ *لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ) [التوبة:65-66] كلمات أُطلقت أَوبقت دنياهم وآخرتهم.
سب العلماء :
ولذلك قالوا : من استهزأ بالعالم واستخف بالداعية إلى الله فله نصيبٌ من قول الله تعالى : ((قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ )) [التوبة:65] .
سب الوالدين :
قال رسول الله  : «إنَّ مِن أَكبَرِ الكبائِرِ أن يَلْعَنَ الرَّجُلُ والدَيهِ قيلَ : يا رسولَ اللَّهِ ، وَكيفَ يَلعنُ الرَّجُلُ والديهِ ؟ قالَ : يَسبُّ الرَّجلُ أبا الرَّجلِ ، فيسُبُّ أباهُ ، ويسبُّ أمَّهُ فيَسبُّ أُمَّهُ» ص


وسائل حفظ اللسان :
الوسيلة الأولى : أن يزن الإنسان الكلام قبل أن يخرجه، فإن وجد أن الكلام له قاله، وإن وجد أن الكلام عليه تركه، هل هو حسن أم قبيح، لك أم عليك؟ فإن كان حسناً قاله، وإن كان خلاف ذلك تركه، وإذا شك فيه فليدعه أيضاً، لأن السلامة أولى.
الوسيلة الثانية : أن يحاسب الإنسان نفسه على ما مضى، فكلما قال الإنسان قولاً، أو تكلم في مجلس، أو نطق بكلمة، فليرجع إلى نفسه، يجعل على نفسه حسيباً ينظر، ماذا أردت بهذه الكلمة؟ هل كانت حسنة أو غير حسنة؟ ربما كان غيرها أحسن منها، حتى يعود نفسه، ويصحح ويستفيد من أخطائه.
الوسيلة الثالثة : أن يتخذ له صاحباً يحصي عليه عيوبه، فاجعل لك زميلاً أو صاحباً من أصحابك الذين تثق بهم، يحصي عليك وينبهك، على ما قد يبدر منك من خطأ، أو زيادة في القول، أو تسرع أو ما أشبه ذلك.
الوسيلة الرابعة : أن يعوِّد الإنسان نفسه على القول الطيب، وكثرة الكلام الحسن، فعن عبد الله بن بشر أن رجلاً قال : يا رسول الله إن شرائع الإسلام قد كثرت علي، فأخبرني بشيء أتثبت به؟ قال : «لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله» وقال جل شأنه : (وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) [الإسراء:53].
فعوّد نفسك كثرة الذكر، والاستغفار، والكلام الطيب، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حتى يصبح عادةً لك.
الوسيلة الخامسة : وهي أن يراقب الإنسان ربه، ويتذكر قول الله عز وجل : (أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ) [الزخرف:80].
حال السلف
أسلافنا كانوا يتكلمون بكلام معدودٍ محدود، تبعاً لهدي رسولهم صلى الله عليه وسلم، الذي كان يتكلم بكلام فصلٍ يحفظه من سمعه،
فهذا أبو بكر رضي الله عنه كان يقول وهو يشير إلى لسانه : «هذا الذي أوردني الموارد، هذا الذي أوردني الموارد».
وهذا عمر رضي الله عنه يقول : «من كثر كلامه كثر سقطه، ومن كثر سقطه قل ورعه، ومن قل ورعه قل حياؤه، ومن قل حياؤه مات قلبه»
وكان عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقول : «والله الذي لا إله غيره، ما شيء أحق بطول سجن من لساني».
وكان أبو الدرداء رضي الله عنه يقول : «أنصف أذنيك من فيك، فإنما جعلت أذنان وفم واحد لتسمع أكثر مما تكلم به».
وكان ابن عباس م يأخذ بلسانه ويقول : «ويحك قل خيرا تغنم، واسكت عن سوء تسلم، وإلا فاعلم أنك ستندم».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذا الذي أوردني الموارد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المخرطة CNC :: الفئة الأولى :: مواضيع أسلامية ومقالات وفتاوة-
انتقل الى: